~*¤ô§ô¤*~(( منتدى ثانوية عكاشات )) ~*¤ô§ô¤*~
عزيزي الزائر/ة :. يسعدنا تسجيلك في منتدى ثانوية عكاشات كي تجعل بصمتك فيا مرحبا بك وسهلا
إدارة المنتدى

~*¤ô§ô¤*~(( منتدى ثانوية عكاشات )) ~*¤ô§ô¤*~

اهْلِا وَسَهْلَا بِكُمْ احبتنا الْاعِزَّاءَ فِيْ مُنْتَدَىّ ثانوية عُكَاشَاتِ فَيَا مَرْحَبَا بِكُمْ
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات ثانوية عُكَاشَاتِ تُرَحِّبُ بِزُوَارِهَا الْكِرَامِ """"""""" لِلِتَّوَاصُلِ عَلَىَ الامِيلَ الْخَاصِّ بالْمُنْتَدَىّ akashat_ck@yahoo.com إِدَارَةِ الْمُنْتَدَىّ

شاطر | 
 

 عقدة المظلومية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صالح الكربولي
مشرف عام
مشرف عام
avatar


ذكر
عدد المساهمات : 44
نقاط : 127
تاريخ الميلاد : 01/01/1994
تاريخ التسجيل : 08/09/2011
العمر : 23
الموقع : العراق / الانبار
العمل/الترفيه : طالب ثانوي
المزاج : حسب الزمان والمكان

مُساهمةموضوع: عقدة المظلومية   20th أكتوبر 2011, 1:15 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونتوب إليه ،ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له،وأن نبينا محمداً صلى الله عليه وآله وسلم عبده ورسوله
يعتقد الكثير من الناس أن هذا المصطلح خاص بسلوك ونفسية الرافضة هدانا الله وإياهم في نسبهم إياها لآل البيت النبوي عليهم الصلاة والسلام وهم منها براء كما سنرى، إلا أن هؤلاء نظروا من منظار ضيق للغاية،فهذه العقدة كما سنرى رافقت الخلق منذ خلق أبينا آدم عليه الصلاة والسلام وستظل إلا أن يرث الله الأرض ومن عليها وما عليها، وسنتعرض لتاريخها من البداية إلا يومنا هذا من الحديث عن تفاصيل أعراضها وتشخيصها
أول ما نشأت هذه العقدة عند إبليس قبحه الله،أمره رب العزة جل شأنه بالسجود لآدم عليه الصلاة والسلام فأبى واستكبر،فنلاحظ أولاً بأن إبليس عارض النقل بعقله الفاسد،فالنقل هو أمر الله بالسجود،واغتر بكثرة عبادته ومكانته يومها ،وظن بأنه خير من آدم ومن الملائكة عليهم الصلاة والسلام بأنهم سمعوا وأطاعوا الأمر الإلهي وأن عقله وكثرة عبادته مبرر لرفضه وخروجه على أمر الله تبارك وتعالى،فكانت النتيجة لعنة الله عليه وإقصائه إلى يوم الدين،فتحرك في داخله الحسد والحقد والأنانية على آدم عليه الصلاة والسلام وذريته فأراد أن يستدرجهم بكل الوسائل إلى صفه إلى يوم الدين ونشر الفتن والفساد في الأرض والإباحية والكفر والإلحاد والعياذ بالله،وترافق كل هذا مع شعور داخل نفس إبليس بالمظلومية والشعور بالاضطهاد وهضم حقه
المخلوقات المكلفة التي هي الإنس والجن على ثلاثة أقسام:الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً،المغضوب عليهم وهم اليهود كما في التفاسير، والسر وراء ذلك أنهم ضالون مضِلُّون، والضالون وهم كما في التفاسير النصارى، والسر وراء ذلك هو أنهم انقادوا لأكاذيب اليهود وتضليلهم ولم يستضيئوا بنور العلم ولم يلجأوا إلى ركن وثيق،وحتى من كان في أمة محمد صلى الله عليه وسلم،فمن عرف الحق وكتمه وأظهر الباطل وضلل الخلق فهو متشبه باليهود،ومن آمن على عمى بكل شيء وأطفأ سراج عقله وقلبه عن الحق واتبع كل ناعق ينعق فهو متشبه بالنصارى
ثم انتقلت إلى قابيل ابن آدم عليه الصلاة والسلام،فلقد شعر بأن أباه هضم حقه في أخته التوأم وأنه أحق من أخيه هابيل في أخته وخرج على أمر أبيه آدم عليه الصلاة والسلام،فكانت النتيجة أنه سفك دم أخاه وتزوج من أخته بشكل غير شرعي وهرب معها
وممن عانى من المظلومية والشعور بالاضطهاد أخوة يوسف عليه الصلاة والسلام،فلقد ظنوا بأن أباهم يعقوب عليه الصلاة والسلام ٍقد ظلمهم وهضم حقهم بتفضيل ولده يوسف عليه الصلاة والسلام عليهم،فكانت النتيجة كما نعرفها من سورة يوسف في القرآن الكريم
وممن عانى من المظلومية هم بني إسرائيل،فلقد خرجوا على أوامر الله ونقضوا عهوده عروة عروة وكابروا واستكبروا وعاندوا وكفروا وأشركوا ووصل بهم الأمر إلى طلب رؤية الله جهرة ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم،وساهم تشردهم في التيه وغير التيه على مر العصور على يد نبوخذ نصر وغيره في تكريسها وفي عصرنا الحالي ساهمت عقدة الهيليوكوست في تعزيزها،والهيليوكوست هي الأفران النارية التي كان النازيون يستخدمونها لحرق اليهود،ونلفت النظر إلى أن المؤرخين لازالوا إلى يومنا هذا في حيرة فيما إذا كانت الهيليوكوست حقيقة أم كذبة مختلقة منهم لكسب الدعم العالمي لهم،وانتقلت بعدهم إلى سبينوزا الفيلسوف اليهودي،فلقد تم تهجيره مع قومه على يد محاكم التفتيش في إسبانيا بعد فراغهم من الموحدين أبناء الأندلس عند سقوط الدولة الإسلامية، ونراها في فلسفته وفلسفة كارل ماركس مؤسس الشيوعية الذي احتذى حذو سلفه سبينوزا،وزاد في الطين بلة كما هو معروف فقر كارل ماركس وفشله الدراسي وموت ابنتيه منتحرتين ،ونجد الشيوعيين تحت مبدأ"الأرض للفلاح والمعمل للعامل"يأخذون مالاً ليس من حقهم، ويسفكون دماءاً محرمة عند الله،بل ويتعدى ذلك باتهام الأغنياء على وجه العموم دون الاستثناء بأن هذا الأموال ليست من حقهم على الإطلاق وأنها من حق الشعب والعامة
ولا بد لنا من لفتة مهمة في شخصية أهل المظلومية،فإنهم وإن استلموا مواقع قيادية في المجتمعات فهم دائماً وبشكل مستمر،أنانيون،حسودون،يحسنون الظن بأنفسهم ويسيئون الظن بغيرهم إلى أبعد الحدود،يعتمدون على مبدأ إما أنا وإما أنت،يفسدون بقصد الإصلاح،أنانيون إلى درجة قد تصل بهم كما سنرى إلى ارتكاب الأفعال المشينة وإلصاقها بالطرف الآخر البريء
وممن عانى من المظلومية أيضاً النصارى،فعقيدتهم أن محمداً صلى الله عليه وسلم _ وحاشاه _ ملك سلطه الله على رقاب الملوك والنساء وأن أتباعه كذلك سفاحون شهوانيون يريدون السيطرة على العالم باسم الفتوحات ونشر التوحيد،والنصارى واليهود أيضاً خالفوا المنقول بمعقول ساداتهم وكبرائهم،وهذا لا يتوقف على رفضهم القرآن الكريم،بل خالفوا حتى كتبهم المقدسة التي يدعون بأنها كلمة الله،والشيوعيون أيضاً خرجوا على الكتب السماوية باسم التجديد وبث الإبداع وإحياء الفكر والعقل والمنطق،وسفكوا الدماء المعصومة واستباحوا الأعراض والأموال بغير الحق واستكبروا وعلوا في الأرض علواً كبيراً،ونضيف أيضاً عاملاً مهماً في نفسية أهل المظلومية وهو المادة والشهوات،فدافع قابيل كان شهوته وماديته كما هو معروف بالبديهة، ودافع الشيوعيين هو المادة التي هي صلب عقيدتهم ومتعلقها كما هو معروف أيضاً، ودافع اليهود كذلك الأمر،ويكفي لنعرف أثر المادة على نفسية اليهود بأن نقرأ ترجمة كلمة يهودية إلى الإنكليزية"Jewish"ولنقرأ ترجمة كلمة مجوهرات إلى الإنكليزية أيضاً"Jewelry"فشهوة الملك والاستعلاء والنساء وحب الدنيا وغيرها من الدوافع ،بالإضافة إلى مبدأ"الغاية تبرر الوسيلة"أودى بكل هؤلاء إلى أحضان إبليس فضلوا وأضلوا وأفسدوا في الأرض بقصد الإصلاح ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
نأتي الآن إلى الخوارج والتكفيريين،لننظر إلى أول خارجي بعد بعثة محمد صلى الله عليه وآله وسلم،تأملوا هذا الحديث من صحيح البخاري:" قال أبا سعيد الخدري رضي الله عنه بينا النبي صلى الله عليه وسلم يقسم ذات يوم قسما ، فقال ذو الخويصرة ، رجل من بني تميم : يا رسول الله اعدل ، قال : ( ويلك ، من يعدل إذا لم أعدل ) . فقال عمر : ائذن لي فلأضرب عنقه ، قال : ( لا ، إن له أصحابا ، يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم ، وصيامه مع صيامهم ، يمرقون من الدين كمروق السهم من الرمية)لاحظوا الدافع المادي عند ذي الخويصرة،ثم لاحظوا شعوره بالمظلومية،ثم لاحظوا رد عمر رضي الله عنه عليه لتعلموا خطر هؤلاء القوم،ولاحظوا أيضاً بأنه ومن يأتي بعده كثيروا العبادة والصلاة والصيام والزهد في الدنيا،يحسنون الظن بأنفسهم لدرجة أنهم نصبوا أنفسهم حكاماً على دماء الناس وأموالهم وأعراضهم،يسيئون الظن بغيرهم لدرجة أنهم أباحوا لأنفسهم تفجيرهم وقتلهم رجالاً ونساءاً ،شباباً وشيوخاً وأطفالاً،وكل هذا "في سبيل الله وإعلاء كلمة التوحيد،ولقد سمعت على قناة الأثر الفضائية أحد العلماء حفظه الله يعلق على حديث تحريم الأكل والشرب في أواني الذهب بقوله :"ولعل الحكمة في هذا التحريم والله أعلم،هو الحرص على ألا تنكسر قلوب الفقراء،ولقد نشأ رؤوس التكفير في العالم في أحياء يسكنها أغنياء مسرفون،وأنا أعرفهم بأسمائهم وأماكن سكنهم".
1. وممن عانى من المظلومية أيضاً المجوس ومن كان في جذورهم ومن تبعهم من المعتزلة والرافضة،فقبل المجوس كانت هنالك وثنيات متعددة نذكر منها المزدكية،وهنا أود أن ألفت النظر إلى أن ماركس ليس أول من نادى بالشيوعية ،فلقد سبقه إليها مزدك المجوسي ، يقول في كتابه "الملل والنحل" في حديثه عن عقيدة المزدكية:"كان مزدك ينهى الناس عن المخالفة والمباغضة والقتال ولما كان أكثر ذلك إنما يقع بسبب النساء والأموال أحل النساء وأباح الأموال وجعل الناس شركة فيهما كاشتراكهم في الماء والنار والكلأ
وحكي عنه أنه أمر بقتل الأنفس ليخلصها من الشر ومزاج الظلمة
ومذهبه في الأصول والأركان أنها ثلاثة : الماء والأرض والنار
ولما اختلطت حدث عنها مدبر الخير ومدبر الشر فما كان من صفوها فهو مدبر الخير وما كان من كدرها فهو مدبر الشر
وروي عنه أن معبوده قاعد على كرسيه في العالم الأعلى على هيئة قعود خسرو في العالم الأسفل وبين يديه أربع قوى :
قوة التمييز والفهم والحفظ والسرور
كما بين يدي خسرو أربعة أشخاص :
موبذ موبذان والهربذ الأكبر والأصبهيد والرامشكر"
ولنتأمل كلام الشهرستاني بدقة،فالمزدكيون نظروا إلى مشاكل العالم فأفردوها في المادة المتمثلة بالنساء والمال،فأتوا إلى المال فجعلوه مشاعاً وهضموا حقوق العباد،وأتوا إلى النساء فجعلوهن أيضاً مشاعاًَ ونشروا الإباحية كما فعل الشيوعيون أيضاً، وأما أمره بقتل الأنفس لتخليصها من الشرور فهذا أيضاً من الإجرام المتوارث عن سلفهم قابيل،وكل هذا من حسن الظن بالنفس وسوء الظن بالغير، والاستكبار في الأرض بغير الحق، والإفساد بقصد الإصلاح،نضيف إلى ذلك قولهم بأن بين يدي مدبر العالم حسب عقيدتهم أربعة قوى:قوة التمييز والفهم والحفظ والسرور،فهذا كله من أثر الفلسفات عليهم،وأما بالنسبة للمعتزلة فأصولهم الفارسية أمر معروف تاريخياً لمن لديه اطلاع،ولقد وافقوا إبليس في تقديم العقل على المنقول،وقولهم بأن القرآن مخلوق وحده يكفي،لأن الخالق لا يخطئ والمخلوق يخطئ ويصيب،وكل مخلوق يموت والله حي لا يموت،ثم يناقضون قولهم بإقرارهم بأن القرآن كلام الله،وممن عانى من المظلومية أيضاً ورثة المعتزلة الذين يتسمون في عصرنا بالعقلانيين، والحديث عن هؤلاء يطول كثيراً لكننا سنكتفي بتبيان جذورهم المشبوهة فقط،فزعيمهم هو المدعو جمال الدين الرافضي الإيراني الذي ادعى تقية أنه أفغانيٍ،وتلميذه محمد عبده،وتلميذي محمد عبده :الأول هو محمد رشيد رضا، والثاني قاسم أمين صاحب دعوى تحرير المرأة الشهيرة
شاهدوا وثيقة انتخاب جمال الدين المتأفغن رئيساً لمحفل كوكب الشرق الماسوني في القاهرة،ونذكر بأن كوكب الشرق هو لقب المغنية التي كانت تسمي نفسها أم كلثوم(تأملوا إلى أين وصلوا بخداع الناس بأهل البيت النبوي الأطهار)

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وشاهدوا هذه الوثيقة وهي من مراسلاته للماسونيين توضح ثناءه على الآراء الفلسفية الإلحادية الهدامة

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


شاهدوا أيضاً هذه الوثيقة لصحيفة الأهرام لمظاهر احتفال المحفل الماسوني الذي يرأسه جمال الدين المتأفغن وقتها
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يتبع





رد مع اقتباس
قديم 05-04-2011, 02:11 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضـو (ة)

إحصائية العضو







التواجد
سور البقيع غير متواجد حالياً

مواضيع العضو

0 هذه عقيدتنا في توحيد الله تبارك وتعالى
0 عقدة المظلومية
0 شبهات وردود حول سنتنا المطهرة
0 سفينة نوح عليه الصلاة والسلام
0 علوم الإسلام الدفينة
0 حكم الحديث الضعيف
0 شبهات وردود حول سنتنا المطهرة
0 سفينة نوح عليه الصلاة والسلام
0 مسألة التقليد المذهبي
0 دمعة ألم وشمعة أمل لأهلنا في الرافدين


افتراضي

وممن سار على نهج هؤلاء هم الرافضة،وهذا واضح جلي لم يعد خافياً على أحد في هذه الأيام،إذ تتجلى ماديتهم في أنهم جعلوا الأمامة شغلهم الشاغل،مع أنها مسؤولية وندامة يوم القيامة،بالإضافة إلى قضية أرض فدك،مروراً بنهب خمس أموال الناس بالباطل،ثم بالمتعة وفضائحها التي نكتفي بذكر واحدة منها
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهي من كتاب منهاج الصادقين لعلامتهم الكاشاني الذي يلقب بالفيض لفيض علمه على حد زعمهم.
ونلفت النظر إلى أمر هام عند الإمامية،وهو أنهم كلما رأوا أمراً يخص المادة والحياة الدنيا والملذات وسعوه على أوسع نطاق ممكن لهم،لكن عندما يتعلق الأمر بالعبادات والروحانيات فإنهم يضيقونه بشكل ملحوظ،ونذكر مثالاً على ذلك ،هم يصلون الصلوات الخمس في ثلاثة أوقات،وصلاة الجمعة ليست واجباً عندهم مع أن في القرآن سورة باسم "الجمعة"لكن الفاحشة _للأسف الشديد_أفضل من المتعة بكثير،ففاعل الفاحشة يعلم في قرارة نفسه_ولو كان كافراً_بأنه يفعل أمراً منافياً للإنسانية والفطرة السوية،لكن المتمتع يفعل الفاحشة وهو على يقين بأنه يأخذ من الثواب ما لا يحصل له لا في الحج ولا في الجهاد ولا في الصلاة ولا حتى في الزواج الشرعي المتعارف عليه في كل الدنيا والذي هو عندنا يشكل نصف الدين كما رأينا في الفتوى السابقة وغيرها.
نضيف إلى فضائح الرافضة التكفير وسفك الدماء التي يطول الحديث عنها،ونضيف أيضاً أمراً غاية في الأهمية وهو موجود عند أهل المظلومية ألا وهو الوقاحة،فهم يحدثون المصيبة ثم يرمون بها على الطرف الآخر وهم أصحاب المنهج القويم،ونذكر مثالاً عليها ألا وهو ما سنشاهده في هذه الوثيقة وهي لوليهم الفقيه الخميني:
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهذه صورة الكتاب المتضمن لهذه الوثيقة:

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

والمضحك أن الرافضة هم أكثر الناس إثارة للفتن والمشاكل في بلدان المسلمين!ونشير إلى أن الخميني قد درس الفلسفة والقانون ،وبحسب عقليته كفيلسوف،وإنصافه كحقوقي،بحث في كتب التاريخ والسير عن شخص يعلق عليه المصائب التي أثارها في بلدان المسلمين إلى يومنا هذا،وفي نهاية المطاف،عثر على محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم!!
ومن وقاحاتهم أيضاً أنهم رغم نشر الإباحية باسم المتعة،بحثوا عن امرأة يتهمونها بعرضها فوجدوا أم المؤمنين عائشة روحي فداها،والجديد ما سنشاهده معاً على هذا الرابط:
http://www.aaa102.com/view_********as...1000&file_no=1
والأجمل من هذا ما سنشاهده على هذا الرابط،سيرشدكم الأخوة الأفاضل الذين قاموا بهذا العمل الطيب إلى رابط على محرك غوغل أنصحكم بعدم الدخول :
http://www.aaa102.com/view_********as...1554&file_no=1
وممن تميز بالوقاحة أيضاً أئمة العلمانيين ومنهم نوال السعداوي فهي التي وصفت الحجاب بأنه عادة جاهلية،والرد عليها أمر سهل للغاية،فالناس في الجاهلية كانوا يحجون حول الكعبة عراة كما هو مذكور في كتب التاريخ،وسبب حجهم هو أن إبليس قبحه الله لبّس عليهم بقوله:"أتحجون بالملابس التي عصيتم الله بها؟!"واليوم اختلف التلبيس والنتيجة واحدة،وأما قول نوال وغيرها بأن الحجاب أو حتى النقاب من مظاهر الفقر فالرد سهل أيضاً،قال الله تعالى:" الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ"ولأي شخص لديه أدنى ذرة عقل أن يتخيل مجتمعاً يخلع نساؤه الحجاب،ومجتمعاً آخر يلتزم شرع الله،ولينظر أي المجتمعين سيندفع إلى الفواحش اندفاعاً بهيمياً والواقع يشهد بذلك وانحلال الغرب شاهد أمامنا،وكل ما أردنا قوله هو أن نوال وأمثالها غرقوا في الجاهلية وعبادة الشيطان ولا يسعنا إلا أن نسأل الله الهداية لنا ولهم
بل وكل امرأة مسكينة صدقت دعاوي العلمانيين فدافعها هو المظلومية أيضاً،فنجدها على الدوام تقول بينها وبين نفسها:"أبي ظالم،أخي يريد أن يتحكم بي،زوجي لا تغادره عقدة واضربوهن،كلهم يظنون بأنهم صناديد وأقوياء ويستضعفونني لأنني من ضلع مكسور،لكنني لست كذلك ولن أرضى بهذا الواقع وسيعلم الرجل من هي المرأة وسيدرك حجمه وسيحترم وجود المرأة وكيانها في المجتمع"والمسلسلات تروج لهذا الكذب وتشجع عليه ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم،سبحان الله،بحثت عن أعداء لها فلم تجد سوى أبيها الذي رباها بتعب عمره وإفناء نفسه لسعادتها،وأخيها الذي يدفع حياته رخيصة لو تعرض لها أحد بسوء،وزوجها الذي اختارها من بين ملايين النساء!ولا بأس بشيء من التعليق على الشبهة السخيفة حول آية:"واضربوهن" ،لكن ينبغي علينا أن نسألهم سؤالاً غاية في الأهمية،لماذا تنظرون إلى القمر المكتمل في ليلة البدر بقصد التفتيش عن البقع المظلمة ؟!وليحتفظوا بالجواب لأنفسهم،الآية تقول:" واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا"الآية تشخص أمراً يحدث في كل بيت مسلم،ألا وهو النشوز،والنشوز كما عرفه ابن كثير رحمه الله في تفسيره :" هو الارتفاع فالمرأة الناشز هي المرتفعة على زوجها التاركة لأمره المعرضة عنه المبغضة له"وعندما يصدر هذا الأمر من المرأة فإن له تأثيراً على البيت المسلم بل وعلى نفسية الأبناء والبنات ولا مجال للتجاهل هذا الأمر وترك المرأة على هذه الحالة،يعني يجب أن نفهم جميعاً أن المرأة هنا على خطأ،فتوجيهات هذه الآية ليست لامرأة مظلومة أو مجني عليها أو صالحة قائمة بأمر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم حريصة على راحة زوجها التي هي جزء من راحتها وراحة البيت أصلاً،بل وجهها إلى امرأة ناشز،ومع ذلك لم يبدأ الأمر بالضرب،بل وجه الله الأمر لكل رجل في هذه الحالة بقوله:"فعظوهن"أي بالكلمة الطيبة والتذكير بالأثر السيء لهذا الأمر في الدنيا أو حتى في الآخرة،وعندما يقول الله للعبد "افعل الشيء الفلاني"إنما يأمره بأن يسمع القول فيتبع أحسنه ،أي يبذل الجهد في الموعظة الحسنة والكلمة الطيبة للمرأة الناشز،فإن لم ينفع التذكير ولا الكلمة الطيبة ولا الموعظة الحسنة بعد بذل الجهد في ذلك يأتي التوجيه الإلهي الثاني ألا وهو:" واهجروهن في المضاجع"والهجر في البيت حصراً وليس خارجه كما سيأتي في الحديث بعد قليل،وذلك لحكمة والله أعلم،أن الهجر في نفس البيت يساعد على تقريب القلوب شيئاً فشيئاً أكثر مما لو كان خارج البيت ،وكما يقول المثل:"البعيد عن العين بعيد عن القلب"فإن أصرت المرأة على النشوز بعد كل هذا حتى استيفاء حقه يأتي الضرب،وقبل أن نتكلم عن الضرب ينبغي علينا أن نتنبه لأمر هام،إن المرأة عندما تفهم هذه الآية وتدرك أنها معرضة للضرب إن استمرت على نشوزها فإنها ستحجم عن الخطأ ولا ضرب بعدها ولا من يحزنون،يعني عندما يقول مرضى القلوب ضعاف العقول والفهم بأن "الضرب ذل للمرأة الناشز"هذا كما لو أنهم قالوا بأن الرجم للزاني المحصن ظلم،وكأنهم يقولون بأن القتل للقاتل بغير حق ظلم،وكأنهم يقولون بأن قطع اليد للسارق ظلم،فكما أن الرجم والجلد لفاعل الفاحشة جاء لحفظ أعراض الموحدين،وكما أن القتل للقاتل بغير حق جاء لحفظ دماء الموحدين،وكما أن قطع اليد جاء لحفظ أموال الموحدين،جاء الضرب هنا لمنع المرأة من هذا المنكر وهي بشر مثلها مثل الرجل وليست معصومة،والضرب كماجاء في الحديث الذي صححه الألباني رحمه الله في السنن واللفظ لأبي داود رحمه الله وهو عن حكيم بن معاوية القشيري عن أبيه قال قلت: يارسول الله ما حق زوجة أحدنا عليه ؟ قال " أن تطعمها إذا طعمت وتكسوها إذا اكتسيت " أو " اكسبت " " ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت "
قال أبو داود " ولا تقبح " أن تقول قبحك الله ،سبحان الله،فالضرب سواءاً كان للزوجة الناشزة أو حتى للأبناء أو لغيرهم له ضابطان،الأول :ألا يكون مبرحاً،يعني لا يترك آثاراً على الجسم بأي شكل من الأشكال،والثاني :أن يبتعد عن الوجه نهائياً،بل وكما جاء في الحديث لقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى عن كلام السوء للمرأة ولو استمرت على هذا النشوز،ثم إن الكثير من النساء ترى الابن يخطئ خطأً صغيراً وربما يصفعه الأب على وجهه ولا تتكلم المرأة لأنها في قرارة نفسها تعلم أنه يريد تربيته،فكيف سيذل الله المرأة على يدي زوجها بعد أن قيده بكل هذه الضوابط رغم استمرارها على النشوز؟!نقول لهؤلاء المساكين الذين لم يعرفوا قدر هذه الشريعة الغراء،هذه الآية ليست إهانة للمرأة،بل هي دليل على اهتمام رب البرية سبحانه وتعالى وحرصه على الأسرة المسلمة التي هي الوحدة الأساس في المجتمع بأكمله.
وأما قول بعضهم _ ونستغفر الله _ بأن الحجاب أو النقاب يؤدي إلى التفكير بالنصف الأسفل فقط ،فنقول لهم:"ونحن أيضاً نعتقد بأن البنطال ونحوه يؤدي إلى التفكير بالنصف الأعلى فقط،فيتساوى النصفان فيحدث التكافؤ الكيماوي الفيزيولوجي في جسم المرأة!!!
وأما قولهم بأن أصل الشريعة رجوع إلى الوراء وتخلف وانحطاط لأنه من الماضي،فنحن أيضاً نعتقد بأن استعمال الكهرباء والحاسوب وزيارة الإهرامات وسور الصين العظيم تخلف ورجعية لأنها حدثت في الماضي
ومما يميز أهل المظلومية أيضاً تلبيس الحق بالباطل،فينشرون الفساد باسم الإصلاح،والعبودية وإذلال الشعوب باسم الحرية،والظلم باسم العدالة، والخوف باسم الأمن،والحروب باسم السلام العالمي،والجاهلية باسم الإسلام الصحيح،ويصفون كل من يتكلم في تبديع من يضيف شيئاً إلى الإسلام ليس منه بالجمود والتقوقع ويحرفون الكلم عن مواضعه باسم التجديد والإبداع والتطور الفكري الحضاري،ولقد ذهبت أصوات دعاة ومشايخ أهل السنة وبحت حناجرهم وهم يقولون:" الإبداع في كل مجالات الحياة مالم يخالف الشرع أو ينشر الضرر بين الناس أمر محمود شرعاً ويثاب صاحبه عليه بإذن الله تعالى،وإضافة شيء إلى دين تم واكتمل بدعة واتهام لصاحبها بالتقصير"وكنا وما زلنا لا نقلل من أهمية العقل والفكر ولا الحضارة،وكل ما نريده من هؤلاء أن يذهبوا بعقولهم إلى ما ينفع البشرية من طب أو كيمياء أو ذرة أو اقتصاد ويتركوا أمر الدين لعلماء الدين ولا نريد منهم أكثر من ذلك
يتبع





رد مع اقتباس
قديم 05-04-2011, 02:13 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضـو (ة)

إحصائية العضو







التواجد
سور البقيع غير متواجد حالياً

مواضيع العضو

0 مسألة التقليد المذهبي
0 عقدة المظلومية
0 أستودعكم حفظ الله ورعايته
0 دمعة ألم وشمعة أمل لأهلنا في الرافدين
0 كيف نحيا بالقرآن
0 عقدة المظلومية
0 مفهوم التوسل - أحكام وشبهات
0 حكم الحديث الضعيف
0 دمعة ألم وشمعة أمل لأهلنا في الرافدين
0 سفينة نوح عليه الصلاة والسلام


افتراضي

وما يميز أهل المظلومية أيضاً إفسادهم للعبادات المشروعة بقصد تصحيحها،فمن ذرائع من قالوا بأن نزع الحجاب واجب في عصرنا هذا قولهم بأن مشكلة من ينظر إلى المرأة أو يعاكسها أو يحاول فعل شيء مشين لها ليست في حجاب المرأة ولا نقابها،بل هي مشكلة في عقل ذلك الشاب،فإذا اكتمل عقله لن يفعل أمراً معيباً حتى ولو كان في مجتمع ليس فيه إلا النساء،وهذا أيضاً قول إبليس الذي اغتر بنفسه وعبادته وظن بأنه ليس بحاجة إلى تنفيذ أمر السجود،وهو أيضاً قول الصوفية وأرباب الطرق،وإليكم هذه الأبيات لشيخهم وقرة أعينهم ماحي الدين ابن عربي:
ألا بذكــــر الله تزداد الذنوب وتنطمس البصــائر والقــــلوب
وترك الذكر أحسن منه حالا فإن الشمس ليس لها غروب
المواهب السرمدية 161 وهو أحد أمهات كتب الطريقة النقشبندية
وليتهم اكتفوا بهجر العبادات وتحقيرها،اقرأوا معي هذا البيت لشيخهم وحبيبهم الحلاج:
كفرت بدين الله والكفر واجب لدي وعند المسلمين قبيح
الأنوار القدسية 134 الحدائق الوردية 134 واحتج به السرهندي في مكتوباته (ص 282).
وأما عن صلة الصوفية بالفلسفة فهو أمر معلوم لمن لديه أي اطلاع،ويكفي أن نعرف بأن أصل كلمة صوفية على عدة أقوال،فمنهم من قال بأن أصلها من الصوف لأنهم كانوا يلبسونه تقشفاً وزهداً في الدنيا، ومنهم من قال بأنهم منسوبون بأهل الصفة وهم فقراء المهاجرين والأنصار الذين كانوا يجلسون عند الصفة في المسجد النبوي،ومنهم من قال بأنها نسبة إلى صفاء النفس وتخليصها من الشوائب والشهوات،وما يهمنا أن هناك مقولة تقول بأنها مأخوذة من كلمة صوفيا ،ونحن نعلم بأن مصطلح الفلسفة عبارة عن كلمتين هما فيلو ، وصوفيا،وأن فيلو باليونانية تعني المحبة،وصوفيا تعني الحكمة،والترابط بين الصوفية والفلسفة والعلمانية دليل على أنها ليست من عند الله،لأن الدين ما نزل عن طريق الوحي،والفلسفة هي ما نتج عن العقول الفارغة ،ولعل هذا ما قصده رسول الله صلى الله عليه وسلم من وصفه للخوارج بأنهم:"أحداث الأسنان،سفهاء الأحلام"
والصوفية أيضاً عانوا من المظلومية،ودروشتهم وذلهم أمام مشايخهم وتبركهم بهم أمر معروف لا يخفى على أحد،ونضيف إلى ذلك التكفير وإليكم هذا النص من كتبهم
"وإياك أن تقول: طرق الصوفية لم يأت بها كتاب ولا سنة فانه كفر"
الحديقة الندية في الطريقة النقشبندية لمحمد بن سليمان البغدادي ص 31.
والخلاصة بأنهم يدعون بأن المرء عندما يصل إلى مرحلة معينة من الذوق والقرب من الله فإنه لا يحتاج إلى العبادة،وكذلك العلمانيون يظنون بأن المرأة عندما تصل إلى مرحلة فكرية معينة،والشاب يصل إلى مرحلة فكرية معينة،لا يحتاجان بعدها لأن يحتجبا عن بعضهما،وهذا كله من تلبيس إبليس شاءوا أم أبوا فلا يوجد من هو أتقى و أنقى وأذكى من رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يترك الصلاة ولا الصيام حتى توفاه الله عز وجل
وعقدة المظلومية بغض النظر عن العقائد موجودة عند المجرمين وأصحاب الجنايات والعصاة وهذا أمر معروف عند أي شخص لديه اطلاع على علم النفس الجنائي،فالسارق يسرق المال من الغني وهو يقول في نفسه:"لقد قضيت الكثير من العذاب في حياتي ،وهذا الغني لديه ما هو فوق حاجته وزيادة عليها مرات ومرات،وليس له حق في الفائض"بل وربما يقتل صاحب المال ويعتدي على عرضه من أجل هذا الشعور الوهمي الكاذب بالاضطهاد،وفاتنا أن نذكر أن المظلومية دائماً وفي مختلف الظروف وأطياف الناس مفتعلة وكاذبة ووهمية
وكذلك الأمر بالنسبة لمن يعق والديه أو أحدهما،فلا نجد أحداً أحن على الولد من والديه وأمه على وجه الخصوص، ودافع كل من يصرخ في وجه أمه أو أبيه أو يعقه نجده سخيفاً أيضاً،إما أن زملائه في المدرسة لديهم موبايلات وهو ليس لديه موبايل،أو أن حصتهم من مصروف الأب أكبر من حصته،أو أن صاحبه تعرف على فتاة وأحبها وأحبته وهو ليس لديه صاحبة ،وبالمثل للفتاة التي ترى من هي أجمل منها أو تجذب الشباب أكثر منها،فيتولد عنده شعور بالنقص في شخصيته ويشك في وسامته ويقف أمام المرآة كثيراً وكثيراً،ويزداد الشعور بالاضطهاد والحسد ،بل ويتحرك الحسد عندما يتفوق عليه زميله في التحصيل العلمي،وغيرها من الأسباب التي جعلت المؤسسات التعليمية في بلدان المسلمين أماكن للفساد ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
وينبغي علينا أن نقول بأن صاحب المظلومية أياً كان،في نهاية المطاف يصل الأمر به إلى الندم ،وإبليس قبحه الله يندم أيضاً ولكن في خطبته التي يلقيها على أهل النار: " وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ"
فهو لا يعاند إلا نفسه،ولا يناقض إلا نفسه،ولا يخادع إلا نفسه،ونسأل الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة
1. والآن نأتي إلى العلاج الرباني لمسألة المظلومية والتي تتجلى في السنة المطهرة، أولاً:وضع لها الوقاية والحمية،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي يرويه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه الموجود في صحيح البخاري:" ليس منا من لطم الخدود ، وشق الجيوب ، ودعا بدعوى الجاهلية"
وإليكم هذه الرواية الموجودة في كتب الرافضة:" قال الصادق عليه السلام (( من ضرب يده علي فخذه عند المصيبة حبط عمله )) الكافي 3\225 ذكرى الشيعة 71 الوسائل 2\ 914والكافي وحده بمثابة صحيح البخاري عندنا ولا تشبيه،وسبب تسميته بالكافي هو أنه على حد زعمهم عرض على المهدي فقال عنه كما في رواياتهم:"هذا الكتاب كافٍ لشيعتنا"

يعني كل هؤلاء الذين ذكرناهم سابقاً يفعلون أفعال الجاهلية على أقل تقدير وبشهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم بما فيهم العلمانيون وإن اشتقت العلمانية من العلم فهي جاهلية
1. نأتي الآن إلى الدواء والعلاج الذي وضعه الوحي المنزل ،تدبروا معي هذا الحديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يودع البلد التي عاش فيها 53 سنة:

"والله إني أعلم أنك خير أرض الله وأحبها إلى الله ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت" .

الراوي: أبو هريرة و عبدالله بن عدي بن الحمراء المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد - الصفحة أو الرقم: 2/288
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فلقد أقر الإسلام المشاعر الإنسانية والحزن ولم ينكرها،لكن هو عاب أمراً آخر نراه هنا:"أخذ النبي صلى الله عليه وسلم بيد عبد الرحمن بن عوف حتى أتى به النخل ، فإذا هو بإبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم في حجر أمه ، وهو يجود بنفسه ، فذرفت عيناه صلى الله عليه وسلم ، فبكى ، فقال له عبد الرحمن : يا رسول الله تبكي ، ألم تنه عن البكاء ؟ ! فقال : إنما نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين : صوت عند نغمة لهو ولعب ، ومزامير شيطان ، وصوت عند مصيبة خمش وجوه ، وشق جيوب ، ورنة الشيطان ، وهذه رحمة ، ومن لا يرحم لا يرحم ، يا إبراهيم لولا أنه قول حق ، ووعد صادق ، وسبيل مأتية ، وأن آخرنا يلحق بأولنا لحزنا عليك حزنا هو أشد من هذا ، وإنا بك لمحزونون ، تبكي العين ، ويوجل القلب ، ولا نقول ما يسخط الرب"

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: البغوي - المصدر: شرح السنة - الصفحة أو الرقم: 3/286
خلاصة حكم المحدث: حسن

الآن هو قادم من هذا البلد،ونعلم من سيرته العطرة ما لقيه خلال 13 سنة فضلاً عن أنه يتيم لم يعرف أباه ولا أمه ،لقد وصل إلى المدينة المنورة التي يقول الله تعالى عنها:" وكأين من قرية هى أشد قوة من قريتك التي أخرجتك"ولو راجعنا سبب نزول هذه الآية لوجدناها الرواية الأولى التي ذكرناها قبل قليل ألا وهي:"والله إني أعلم أنك خير أرض الله وأحبها إلى الله ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت"المهم أنه وصل إلى قرية فيها قبيلتي الأوس والخزرج،القبيلتان المعروفتان بشدة بأسهما في الحرب نتيجة للفتن التي كان يثيرها اليهود،ماذا سيفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فور وصوله؟

تعالوا بنا ننهل من معين مدرسة محمد صلى الله عليه وسلم.
قال فور وصوله:"يا أيها الناس أفشوا السلام بينكم و أطعموا الطعام و صلواالأرحام و صلوا والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام "
الراوي: عبدالله بن سلام المحدث: ابن حجر العسقلاني -
المصدر: الفتوحات الربانية - الصفحة أو الرقم: 5/278

خلاصة حكم المحدث: حسن

وتدبروا ما قاله الراوي عبد الله بن سلام رضي الله عنه قبل أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قال:" لما رأيتُ وجهه علمتُ أنّ وجهه ليس بوجهٍ كذّاب"يعني لن يقوم الحق والعدل ولن تنعم البشرية وبالراحة إلا بالصدق لا بالكذب وإن تسمى بالتقية.

وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"أفشوا السلام بينكم"أي أن الإنسانية لن تنعم بالحضارة والتقدم إلا بالأمن و السلام وحفظ الدماء والأموال والأعراض.

وقوله صلى الله عليه وسلم:"أطعموا الطعام"ولم يقل طعامكم وأراضيكم ليست لكم بل هي للفقراء والفلاحين،بل أطعموا الطعام حتى تفشوا المودة بينكم وينكسر الحاجز بين الأغنياء والفقراء دون التعدي على ملكية الغير.

وقوله صلى الله عليه وسلم:"صلوا الأرحام"يعني تعزيز وتمتين وتمكين الروابط الأسرية.

وقوله صلى الله عليه وسلم:"صلوا بالليل والناس نيام"يعني كل ما سبق على صعيد الحياة الدنيا ولا تنسوا بأنكم بحاجة للروحانيات والتثبيت من رب البريات فاستعينوا بقيام الليل والتضرع إلى الله وحده لا شريك له.

وأما مكافأة من يقوم بكل هذه الأعمال فهي:"تدخلوا الجنة بسلام"والراوي عبد الله بن سلام رضي الله عنه وأرضاه كان وقتها حبراً يهودياً كما هو معروف،لما سئم من كذب قومه وتدليسهم وعرف أن محمداً صلى الله عليه وسلم ليس بالكذاب،ولما سمع هذه العبارات التي أجزم والله أعلم بأنه فهمها كما فهمناها الآن،دخل في الإسلام وربحنا صحابياً جليلاً ولله الحمد من قبل ومن بعد،ولاحظوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر السلام في بداية الحديث وفي نهايته وأن اسم الصحابي الجليل الحبر اليهودي قبل لحظات هو عبد الله بن سلام

هذا هو نبينا عليه الصلاة والسلام،لم يشق جيباً ولم يلطم وجهاً وحاشاه،لم يأمر بسب ولعن أبي جهل وأبي لهب على المنابر،لكنه قال عبارة واحدة هي ومضة نور من مشكاة نبوته صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه وأمهات المؤمنين،ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،وسلم تسليماً كثيراً.
يتبع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة





رد مع اقتباس
قديم 05-04-2011, 02:17 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضـو (ة)

إحصائية العضو







التواجد
سور البقيع غير متواجد حالياً

مواضيع العضو

0 حباً بمن سكن البقيع
0 علوم الإسلام الدفينة
0 أستودعكم حفظ الله ورعايته
0 فصولٌ من علم الأصول
0 مسألة التقليد المذهبي
0 أستودعكم حفظ الله ورعايته
0 حباً بمن سكن البقيع
0 فصولٌ من علم الأصول
0 سفينة نوح عليه الصلاة والسلام
0 كيف نحيا بالقرآن


افتراضي

وهنا أيضاً سنجد مصيبة أخرى وقع فيها أهل المظلومية،فلقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمة موجزة جامعة مانعة مشرقة ،وأهل المظلومية سواءاً كانوا من الفلاسفة أو غيرهم غرقوا في بحور من الكتب والمجلدات والفلسفات والأيديولوجيات والنظريات والأفكار وكل هذا كلام في كلام في كلام لا يسمن ولا يغني من جوع،بل والكثير من الفلسفات بلغت من التعقيد ما يعجز أقوى الأخصائيين عن فهمه وحل رموزه وفك شيفراته،وعندما يترجم على الواقع يحدث من الفساد ما لا يحمد عقباه كما نرى ورأينا وسنرى في الماضي والحاضر والمستقبل،يصدق على هؤلاء قول ابن القيم رحمه الله تعالى:
ومن العجائب والعجائب جمة ******* قرب الشفاء وما إليه وصول
كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ ****** والماء فوق ظهورها محمول
يعني خلاصة الكلام،أهل المظلومية كثيروا الكلام قليلوا الفعل، وإن فعلوا أفسدوا وضلوا وأضلوا،وأهل المنهج الحق قليلوا الكلام كثيروا الفعل،وفعلهم نسأل الله له القبول والإخلاص والسداد والتوفيق إنه ولي ذلك والقادر عليه
وأهل المظلومية عالة على غيرهم إلى درجة الإجرام إن لم يتم تنفيذ ما يشبع شهواتهم ورغباتهم وعديموا المسؤولية وإن تسلموا مواقع القيادة،وأهل الحق متفانين في خدمة البشرية بأكملها وإنقاذها لا يطلبون إلا وجه الله الخالص،ومن أراد أن يعاين حلاوة شعور هؤلاء فليمتثل قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :"كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته"وليعتبر نفسه منذ هذه اللحظة أباًَ وقائداً لكل الناس إلى الخير،حتى ولو حمل السبف للجهاد فلا يحمله إلا للحق ولا يقتل إلا بالحق ولا يقرع نخلة ولا يقتل طفلاً ولا شيخاً ولا راهباً يتعبد في صومعته
ولا بد لنا بعد تعرية إبليس وأتباعه أن نتكلم عن الماسونية
1. ،والماسونية باختصار،منظمة سرطانية شيطانية نجسة لا مجال للكلام عن مبلغ جرائمها وجناياتها على الإسلام،بل على البشرية بالكامل وعلى مر العصور،لكنني سأكتفي بذكر أهم محاورها ،فمبدأها عبادة صريحة لإبليس قبحه الله،وغايتها تمكين اليهود من حكم الشعوب والسيطرة على خيراتها واقتصادها وبرمجة وغسيل أدمغتها بحيث تفصل كل غير يهودي عن دينه وأخلاقه ومبادئه ،وفي نفس الوقت لا يسمحون له بالدخول في اليهودية إمعاناً منهم في القذارة والاستعلاء والتكبر على الشعوب عليهم لعائن الله إلى يوم القيامة،وأما عن وسائلهم فهم لا يدخرون وسيلة أياً كانت في سبيل تحقيق غاياتهم الخسيسة،وغايتهم الأسمى والعليا هي التمهيد لظهور الأعور الدجال، مذكور في كتبهم بأنه سيعيد لليهود ملكهم وقوتهم وسيطرتهم على الشعوب،ومذكور أيضاً في كتب السنة والأحاديث الصحاح أن الدجال قبحه الله ،سيتبعه 70ألفاً من يهود أصفهان ،وأن الله يقدره على خوارق وأفعال عجيبة ومنها إحياء الموتى وإنزال الأمطار وإخراج الكنوز من الأرض،وأن فتنته أعظم فتنة منذ خلق آدم عليه الصلاة والسلام إلى أن تقوم الساعة،ولن نطيل أكثر من ذلك،بل سنشرع الآن بعرض أفلام وثائقية اضطررت لحذف الكثير الكثير منها لوجود الكثير من المحظورات والمشاهد الإباحية،وأرجو من جميع الأخوة عدم التطرق إلا أجزاء أخرى في هذه السلسلة لأن ما عرضته يفي بغرض الموضوع بإذن الله تعالى وزيادة،شاهدوا أخوتي وأخواتي المقطع الأول، ومن ثم نعلق عليه بشيء من التفصيل :[flash] نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة وشاهدوا هذه الوثيقة وهي من مراسلاته للماسونيين توضح ثناءه على الآراء الفلسفية الإلحادية الهدامة نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة شاهدوا أيضاً هذه الوثيقة لصحيفة الأهرام لمظاهر احتفال المحفل الماسوني الذي يرأسه جمال الدين المتأفغن وقتها نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[/flash]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو أسامة الغريب
ألأدارَة العامة
ألأدارَة العامة
avatar


ذكر
عدد المساهمات : 345
نقاط : 582
تاريخ الميلاد : 24/07/1982
تاريخ التسجيل : 12/08/2011
العمر : 35
الموقع : الأنبار الحبيبة
العمل/الترفيه : مدرس التربية الاسلامية
المزاج : حسب الزمان والمكان
تعاليق : ماعندي اي تعليق

مُساهمةموضوع: رد: عقدة المظلومية   27th أكتوبر 2011, 3:22 am

بارك الله فيك ياصالح على هذا الموضوع

لكن لو تقسمه الى مواضيع لانه طويل حيل

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akashat.forumarabia.com
 
عقدة المظلومية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~*¤ô§ô¤*~(( منتدى ثانوية عكاشات )) ~*¤ô§ô¤*~ :: ~*¤ô§ô¤*~(( منتدى الاقسام الشرعية )) ~*¤ô§ô¤*~ :: قسم المواضيع الدعوية العامة-
انتقل الى: